Mon, Jun 17 2024 ١٧ يونيو ٢٠٢٤

صفقات الغاز الطبيعي المسال في الصين تأتي بتكلفة بيئية

يأتي عدد من صفقات الغاز الطبيعي المسال الصينية الكبيرة في وقت تدعي فيه الحكومة الصينية أيضًا أن البلاد في طريقها للوصول إلى تحقيق هدف الانبعاثات الصفرية بحلول عام 2060.

A cargo ship in Port Zhuhai, China (Photo credit: Adobe Stock/masterskuz55)

تكتسب صفقات الغاز الطبيعي المسال في الصين زخماً، حتى وسط الدعوات الدولية للتراجع عن تطوير الغاز بسبب انبعاثات الغازات الدفيئة ومشاكل تسرب غاز الميثان. وتمثل هذه العقود نحو 40 مليون طن سنويا من إمدادات الغاز الطبيعي المسال الجديدة، وفقا لأرقام رويترز. ويخطط مستوردو الغاز الصينيون أيضًا لإبرام المزيد من صفقات الغاز الطبيعي المسال طويلة الأجل مع عمان وكندا وموزمبيق.

كما زادت واردات الصين من الغاز الطبيعي المسال بشكل ملحوظ على مدى السنوات السبع الماضية، مع تراجع قصير فقط في العام الماضي. وارتفعت الواردات من 72,800 مليون متر مكعب في عام 2016 إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 162,820 مليون متر مكعب في عام 2021. وفي عام 2022، انخفض هذا الرقم إلى حوالي 145,249 مليون متر مكعب.

للمضي قدمًا، من المتوقع أن تتعاقد الشركات الصينية على إمدادات الغاز الطبيعي المسال بأكثر من 100 مليون طن سنويًا بحلول عام 2026، وهو ما يمثل فائضًا يصل إلى 8 ملايين طن سنويًا في ذلك العام.

كما بدأ مستوردو الغاز الصينيون في إنشاء أو توسيع مكاتبهم التجارية في لندن وسنغافورة. وهذا يزيد من قوة الصين باعتبارها تاجر ثانوي رئيسي للغاز الطبيعي المسال في السوق الفورية في كل من آسيا وأوروبا.

وتمضي الصين قدما في شراء الغاز الطبيعي المسال

وتعد الصين ثاني أكبر مستورد للغاز الطبيعي المسال في العالم، بعد أن تنازلت عن المركز الأول لليابان في عام 2021 بسبب الانكماش الاقتصادي الناجم عن جائحة كوفيد-19. كما أنها ثالث أكبر مستخدم للغاز في العالم (الغاز الطبيعي المسال والغاز عبر خطوط الأنابيب)، بعد الولايات المتحدة وروسيا.

وبحلول عام 2022، سيشكل الغاز 8.49% من مزيج الطاقة الأولية في الصين. ويمثل هذا انخفاضا من 8.67 % في عام 2021، ولكنه يمثل زيادة مطردة على مدى السنوات العشر السابقة. وشكل الغاز 3.75 % فقط من مزيج الطاقة في عام 2010 و8.11 % في عام 2020.

وتأتي هذه الزيادة في جزء كبير منها نتيجة لما يسمى بخطة التحول من الفحم إلى الغاز في محاولة للحد من الانبعاثات، وتحديدا في المراكز الحضرية الكبرى.

وفي الوقت نفسه، كانت الحكومة تروج لقدرتها على خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في المناطق الحضرية في حوالي 38 مدينة، على الرغم من تزايد الاقتصادات والسكان في هذه المدن على مدى السنوات الخمس الماضية. وقامت 21 مدينة أخرى بخفض الانبعاثات حيث انخفض اقتصادها أو عدد سكانها خلال نفس الفترة.

بكين، على سبيل المثال، عاصمة الصين وواحدة من أكثر مدنها تلوثا، مثال على ذلك. وقد شهدت تحسنًا في جودة الهواء منذ عام 2013 على الأقل، مع انخفاض مستويات الجسيمات (PM) 2.5 خلال تلك الفترة الزمنية، وفقًا لتقرير المجلس الأطلسي. ولعب استخدام الغاز الطبيعي المسال دوراً كبيراً في خفض الانبعاثات، بالإضافة إلى استخدام المزيد من الغاز عبر خطوط الأنابيب.

وعلى هذا النحو، زعمت الحكومة الصينية أيضًا أنها في طريقها للوصول إلى ذروة الانبعاثات الإجمالية بحلول عام 2030 وصافي الانبعاثات بحلول عام 2060. وقالت وكالة أنباء شينخوا التي تديرها الدولة مؤخرًا إن الصين “تمضي قدمًا على طريق التنمية الخضراء، وأنها لقد بذلت كل جهد ممكن للوفاء بوعودها.”

ومع ذلك، يجب وضع هذه النتائج في سياقها: يوجد في الصين 10 مدن يزيد عدد سكانها عن 10 ملايين نسمة، و21 مدينة يزيد عدد سكانها عن خمسة ملايين نسمة، و145 مدينة يزيد عدد سكانها عن مليون نسمة. المدن الثلاث الأكثر اكتظاظًا بالسكان هي: شنغهاي (24.5 مليون نسمة)، بكين (22.5 مليونًا) وقوانغتشو (19.8 مليونًا).

علاوة على ذلك، في حين انخفضت الانبعاثات في العديد من المدن الصينية، استمر إجمالي الانبعاثات في البلاد في الارتفاع خلال نفس الفترة الزمنية تقريبا، حيث ارتفع من 10011 مليون طن متري في عام 2017 إلى 11472 مليون طن متري في عام 2021.

وقال تقرير “كربون بريف” آو موجز الكربون: إن “انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الصين لا تزال تتزايد وعادت إلى مستويات قياسية”. وأضاف التقرير أن الانبعاثات زادت بنسبة 10 بالمئة على أساس سنوي في الربع الثاني من عام 2023، مرتفعة بنحو 1 بالمئة فوق المستويات القياسية المسجلة في عام 2021. تأتي هذه الارتفاعات في الانبعاثات مع انفتاح البلاد بعد أكثر من عامين من عمليات الإغلاق الصارمة المتقطعة بسبب فيروس كورونا في معظم أنحاء البلاد.

تأثير المناخ

وقال روب روزانسكي، محلل الغاز الطبيعي المسال في Global Energy Monitor، لـ Gas Outlook إن “التحول من الفحم إلى طاقة الغاز ربما يحسن جودة الهواء المحلي، لكن الطاقة المولدة بالغاز لا تزال تنتج انبعاثات ضارة مرتبطة بالآثار الصحية والوفيات المبكرة”.

ومشكلة الغاز هي أنه لا يزال ينبعث منه ما لا يقل عن نصف ثاني أكسيد الكربون كما يفعل الفحم عند استخدامه في إنتاج الطاقة. علاوة على ذلك، تحدث تسربات غاز الميثان في كل جزء من سلسلة قيمة الغاز.

ويشمل ذلك رأس البئر، وأثناء النقل على طول خطوط الأنابيب، وفي محطات الطاقة، وكذلك في المنازل والشركات حيث يتم حرق الغاز. وبالإضافة إلى ذلك، فإن غاز الميثان أقوى بأكثر من 25 مرة من ثاني أكسيد الكربون في احتجاز الحرارة في الغلاف الجوي، وفقًا لتحليل وكالة حماية البيئة الأمريكية (EPA).

وأضاف روزانسكي أن تخفيضات انبعاثات الغازات الدفيئة الناجمة عن التحول من الفحم إلى الغاز الطبيعي المسال في الصين “ربما تكون طفيفة في أفضل تقدير، في حين أن أسطولاً من محطات الطاقة الجديدة التي تعمل بالغاز الطبيعي المسال، والتي تم بناؤها للعمل لعقود من الزمن، لن يتماشى مع الأهداف المناخية الدولية”.

وأوضح روزانسكي أنه مع الأخذ في الاعتبار دورة حياة الغاز الطبيعي المسال بأكملها، ومع تسرب غاز الميثان في جميع أنحاء سلسلة توريد الغاز الطبيعي المسال بأكملها، وبما أن الميثان يعد باعثًا قويًا للغازات الدفيئة، فإن الغاز الطبيعي المسال له “تأثير مناخي كبير”.

علاوة على ذلك، وجد التحديث الأخير الذي أجرته وكالة الطاقة الدولية لسيناريو الانبعاثات الصفرية بحلول عام 2050 أن استهلاك الغاز لقطاع الطاقة يجب أن يبدأ في الانخفاض هذا العقد، وأن استهلاك النفط والغاز مجتمعين يجب أن يكون أقل بنسبة 20٪ بحلول عام 2030 عما هو عليه الآن.

 

 

xxxxxxx