Wed, Jul 17 2024 ١٧ يوليو ٢٠٢٤

قطاع الطاقة في إندونيسيا يواجه عقبات الانبعاثات الصفرية

يعمل قطاع الطاقة الإندونيسي على تعزيز تطوير تخزين الكربون واستخدامه في الوقت الذي يضع فيه أيضًا أهدافًا أكثر طموحًا للانبعاثات الصفرية.

JAKARTA, Indonesia. July 10, 2017: Aerial view of oil tanks and containers terminal in Tanjung Priok industrial port

قطاع الطاقة في إندونيسيا في طريق مسدود. بدأت الحكومة أخيرًا في معالجة انبعاثات الكربون، ومع ذلك، فإن أفضل طريقة للقيام بذلك سبب لفتح نقاش.

قالت شركتا الطاقة الغربيتان بريتيش بتروليوم (BP) و اكسون موبيل (ExxonMobil) في مؤتمر النفط والغاز في بالي في أواخر سبتمبر إنهما متفائلان بشأن مشاريعهما الخاصة بتخزين الكربون واستخدامه في إندونيسيا.

وذكرت مجلة نيكي آسيان ريفيو أن شركتي النفط والغاز العملاقتين تزعمان أن تخزين الكربون واستخدامه يوفر حلاً “للحاجة العالمية لتحقيق التوازن بين أمن الطاقة وخفض الانبعاثات”.

وتأتي الزيادة في تطوير تخزين الكربون واستخدامه في الوقت الذي تحدد فيه الحكومة الإندونيسية هدفًا يتمثل في خفض انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة 31.89 في المائة بحلول عام 2030. كما تهدف أيضًا إلى تحقيق اهداف الانبعاثات الصفرية بحلول عام 2060.

ويشكل الفحم نحو 35 في المائة من إمدادات الطاقة في إندونيسيا، يليه النفط بنسبة 29 في المائة، والغاز بنسبة 14 في المائة، وفقا لبيانات الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا). وتشكل مصادر الطاقة المتجددة 21 بالمئة. ومع ذلك، فإن 4% فقط من مصادر الطاقة المتجددة هي الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. أما الباقي فيشمل الطاقة الحيوية والطاقة الحرارية الأرضية.

كما يواصل الاقتصاد الإندونيسي نموه، ويتطلب كميات أكبر من الطاقة. ونما اقتصادها بنسبة 5.03 في المائة على أساس سنوي في الربع الأول من عام 2023، متجاوزا تقديرات السوق البالغة 4.95 في المائة. وهذه هي الفترة الثامنة على التوالي من التوسع الاقتصادي للبلاد.

تشريعات جديدة

وتعمل الحكومة أيضًا على تعزيز تخزين الكربون واستخدامه. في 3 مارس، أصدرت وزارة الطاقة والموارد المعدنية الإندونيسية (MEMR) تشريعًا جديدًا لتعزيز جهود تخزين الكربون في قطاع النفط والغاز في البلاد.

على الرغم من أن التشريع الجديد سيشجع استخدام تخزين الكربون واستخدامه في مواقع إنتاج النفط والغاز، إلا أنه لا يجعل تركيب تخزين احتجاز الكربون إلزاميًا. وبموجب اللائحة، سيتم تحفيز الشركات لتثبيت تكنولوجيا المناخ من خلال أرصدة الكربون.

ومع ذلك، فإن تخزين الكربون واستخدامه يواجه قائمة متزايدة من الانتقادات. يرى البعض أن تكنولوجيا تخزين الكربون هي رواية كاذبة للتخفيف من تغير المناخ. ويزعمون أن قطاع النفط والغاز يستخدم تخزين الكربون واستخدامه كوسيلة لتبرير مشاريعهم الضخمة ذات النفقات الرأسمالية المكثفة، وخاصة مقترحات المشاريع الجديدة.

للوهلة الأولى، يبدو هذا النقد في محله.

لا يزال تشغيل نظام تخزين واستخدام الكربون مكلفًا ولم يتم نشره بنجاح على نطاق واسع بعد. كما أنها تستهلك الكثير من الطاقة بشكل لا يصدق. علاوة على ذلك، بمجرد تخزين ثاني أكسيد الكربون، هناك أيضًا مخاطر التسريب.

قال مارديكا باراما، كبير محللي السياسة العامة/الشؤون الحكومية في BowerGroupAsia ومقرها جاكرتا، إنه لا تزال هناك بعض الشكوك حول التسريبات، لكن السؤال الذي لا تزال الحكومة تحاول اتخاذ قرار بشأنه هو من سيتولى تخزين الكربون واستخدامه، إما وزارة التعدين أو وزارة البيئة.

وأضاف: “أعتقد أن الحكومة تتمتع بروح المبادرة من خلال دعم تخزين الكربون واستخدامه في البلاد”. “كان السبب أيضًا هو الاهتمام الحقيقي من جانب الشركات العالمية بتخزين الكربون واستخدامه. إنهم يريدون حقًا الشراكة مع الحكومة”.

ومع ذلك، يمكن القول بأن إندونيسيا لا تحتاج إلى المزيد من تطوير مشاريع الوقود الأحفوري، إلى جانب تنفيذ تخزين الكربون واستخدامه. ونظراً لمشاكل الانبعاثات، وحصة مصادر الطاقة المتجددة التي لا تزال منخفضة في مزيج الطاقة، تحتاج البلاد إلى تطوير المزيد من مشاريع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. وتعد إندونيسيا، التي يبلغ عدد سكانها 275 مليون نسمة، تاسع أكبر ملوث في العالم.

توصل تقرير حديث للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (IRENA) إلى أن تكاليف مشاريع الطاقة المتجددة قد وصلت إلى تكافؤ التكلفة مع نظيراتها من الوقود الأحفوري، وهي الآن أقل تكلفة في كثير من الحالات.

ولكن مما يُحسب للحكومة الإندونيسية أنها حددت مؤخراً هدفاً يتمثل في أن تشكل مصادر الطاقة المتجددة ما لا يقل عن 23% من مزيج الطاقة لديها بحلول عام 2025 و30% بحلول عام 2030. فهل هذا كاف؟ هذا سؤال آخر يتم مناقشته حاليًا في البلاد.

شراكة انتقال الطاقة العادلة

علاوة على ذلك، فإن كيفية تمويل هذه المشاريع تمثل عقبة ــ على الأقل فيما يتعلق باستغلال الأموال المقدمة من شراكة انتقال الطاقة العادلة (JETP).

أطلقت إندونيسيا والعديد من شركائها الدوليين الجولة الثانية من برنامج “شراكة انتقال الطاقة العادلة” الثاني في قمة مجموعة العشرين في نوفمبر 2022. وتم الإعلان عن جولة أولية قبل عام في COP26 في جلاسكو، اسكتلندا. و يشمل شركاء التمويل: اليابان والولايات المتحدة وكندا والدنمارك وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والنرويج والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة.

يشتمل جزء كبير من مخطط برنامج “شراكة انتقال الطاقة العادلة” على المنح والقروض الميسرة (التمويل بشروط أكثر فائدة من ظروف السوق السائدة)، إلى جانب القروض التجارية ذات الفائدة المنخفضة.

يأمل ممولو برنامج “شراكة انتقال الطاقة العادلة” في سد الفجوة بين ما يسمى بالدول المتقدمة والنامية للمساعدة في تمويل مشاريع الطاقة النظيفة وفي بعض الحالات إيقاف محطات الطاقة التي تعمل بالفحم. جنوب أفريقيا وفيتنام وإندونيسيا هما الدول الثلاث الأولى التي تحصل على التمويل. كما تمت إضافة سريلانكا مؤخرًا إلى قائمة المستلمين القادمين.

وقد خصص برنامج “شراكة انتقال الطاقة العادلة” حوالي 20 مليار دولار أمريكي على مدى السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة لمساعدة إندونيسيا على تطوير المزيد من مشاريع الطاقة المتجددة. كما التزمت بتزويد فيتنام بمبلغ 15.5 مليار دولار أمريكي على مدى السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة، في حين قدمت بالفعل 8.5 مليار دولار أمريكي كتمويل أولي لجنوب أفريقيا، على مدى ثلاث إلى خمس سنوات أيضًا.

ومع ذلك، فإن مشاكل برنامج “شراكة انتقال الطاقة العادلة” بدأت تظهر على السطح بالفعل.

أفاد تقرير لوكالة رويترز في 25 سبتمبر أن بعض المسؤولين في إندونيسيا يزعمون أن الدول المانحة ليست مستعدة بعد لتمويل المشاريع. وأضاف التقرير أن هذا أدى إلى خلاف حول الغرض الفعلي من الأموال.

وقال سبتيان هاريو سيتو، نائب تنسيق الاستثمار والتعدين في إندونيسيا: “مطالبنا واضحة للغاية: التقاعد المبكر لمحطات الطاقة التي تعمل بالفحم وبناء شبكة ذكية”.

ومع ذلك، “إنهم  مهتمون أكثر بالمشاريع التجارية المتجددة”. وأضاف أن التحدي بالنسبة لإندونيسيا هو زيادة إمدادات الكهرباء.

وقال باراما إن الخلاف يدور بشكل رئيسي بين الولايات المتحدة (الممول الرئيسي لبرنامج “شراكة انتقال الطاقة العادلة”)، والحكومة الإندونيسية. “هناك قلق بشأن قدرة البرنامج على المضي قدمًا بسبب التمويل. وقال: “في البداية كان برنامج “شراكة انتقال الطاقة العادلة” مخصصًا بقيمة 20 مليار دولار أمريكي للمساعدة في تقاعد مشاريع الفحم”.

وأضاف: “عندما يتعلق الأمر بالتمويل، فإن الشيطان يكمن في التفاصيل”.

وأوضح أن حجم أموال الحكومة الأمريكية القادمة من التمويل العام صغير، لذا فهي في الغالب قروض تجارية يمكن أن تكون لها أسعار فائدة أعلى، بينما هناك حاجة لمزيد من المنح.

وقال: “حجة الحكومة الإندونيسية هي أن التقاعد المبكر لمحطات الطاقة التي تعمل بالفحم أمر مكلف للغاية بالنسبة للبلاد، لأن إنتاجها الزائد من الكهرباء والفحم رخيص للغاية ومتوفر بكثرة في إندونيسيا”.

ولا تزال البلاد أيضًا تقوم بالتصنيع وبناء الكثير من محطات الطاقة المستقلة التي تعمل بالفحم. وأوضح أن الكثير منها مرتبط بالمجمعات الصناعية.

يزعم البعض في إندونيسيا أن آلية برنامج “شراكة انتقال الطاقة العادلة” هي شكل آخر من أشكال الاستعمار الغربي، لأن البلدان النامية ستكون مرة أخرى مدينة للدول الأكثر ثراءً والمتقدمة.

ومع ذلك، قال باراما إن تلك الادعاءات لها دوافع سياسية بسبب بداية موسم الانتخابات في البلاد. ومن المقرر أن تجري إندونيسيا الانتخابات الرئاسية في 14 فبراير المقبل.

ولم تعرب جنوب أفريقيا وفيتنام من جانبهما عن شكاوى مماثلة. ومع ذلك، هناك مزاعم بأن الحكومة الفيتنامية تنتهك اتفاقية برنامج “شراكة انتقال الطاقة العادلة” من خلال الاستمرار في بناء المزيد من محطات الطاقة التي تعمل بالفحم، بينما تسجن نشطاء البيئة لانتقادهم تحركات الحكومة.

xxxxxxx