Wed, May 29 2024 ٢٩ مايو ٢٠٢٤

أسعار الطاقة تؤدي إلى التضخم في الاتحاد الأوروبي، والفقراء الأشد تضررًا

يؤدي الارتفاع الحاد في أسعار الطاقة إلى ارتفاع معدلات التضخم وتكاليف المعيشة في مختلف أنحاء الاتحاد الأوروبي، وهو ما من شأنه أن يلحق أشد الضرر بالأسر ذات الدخول المنخفضة.

The senior woman holding gas bill in front of heating radiator. Payment for heating in winter.

ويؤدي ارتفاع أسعار الطاقة، بما في ذلك الغاز الطبيعي، إلى ارتفاع أسعار الكهرباء وتكلفة المعيشة للأسر في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي، الأمر الذي دفع الحكومات إلى خفض الضرائب وتقديم دعم مالي يصل إلى عدة مليارات من اليورو.

وجدت سلسلة من التقارير التي نشرتها Cambridge Econometrics في أكتوبر ونوفمبر أن الأسر في دول الاتحاد الأوروبي تنفق على الطاقة أكثر بكثير مما كانت تنفقه في عام 2020 وأن الحكومات تنفق مليارات اليورو لمساعدة المستهلكين على دفع الفواتير وتخفيض الضرائب.

ففي فرنسا على سبيل المثال، تنفق الأسر الأكثر فقراً الآن على الطاقة ما يقرب من ثلث ما أنفقته على الطاقة مقارنة بعام 2020. بين أغسطس 2020 وأغسطس 2022، ارتفعت أسعار الطاقة المنزلية بنسبة 37%، في حين ارتفع التضخم العام بنسبة 9.2%.

وقال التقرير: “نحن نقدّر أن الزيادة في أسعار الطاقة المنزلية تجعل متوسط دخل الأسرة الفرنسية 410 يورو هو الأسوأ في عام 2022 مقارنة بعام 2020، ويرجع ذلك في الغالب إلى ارتفاع أسعار الغاز”.

في استجابة لارتفاع أسعار الطاقة، تبنت الحكومة الفرنسية سقوف الأسعار وتدابير الدعم التي من المتوقع أن تكلف أكثر من 71 مليار يورو، أي ما يعادل 2.9% من الناتج المحلي الإجمالي الفرنسي، وفقًا للاستشارات التي مقرها المملكة المتحدة.

في إيطاليا، كان الوقود الأحفوري وحده مسؤولاً عن ما يقرب من 30% من معدل التضخم السنوي للبلاد خلال ربيع عام 2022، وفقًا لـ Cambridge Econometrics. على عكس الدول الأوروبية الأخرى، تجاوزت أسعار الكهرباء بالتجزئة أسعار الطاقة الأخرى في إيطاليا وكانت أعلى بنسبة 112% في يوليو 2022 مما كانت عليه في أغسطس 2020، كما وجد التقرير. وعلى مدى نفس الفترة الزمنية، ارتفعت أسعار التجزئة للوقود بنسبة 14%، والديزل بنسبة 22%، والغاز الطبيعي بنسبة 42%.

وقال التقرير: “نُقدّر أنه قبل الدعم الحكومي، ستنفق الأسرة الإيطالية المتوسطة حوالي 1400 يورو على فواتير الطاقة والوقود هذا العام مقارنة بعام 2020”. “وتتأثر الأسر ذات الدخل المنخفض بشكل أسوأ بارتفاع أسعار الطاقة: ونقدر أن الأسر ذات الخمس الأدنى من الدخل تنفق الآن حوالي 50% أكثر على الطاقة مما كانت عليه في عام 2020.”

يهيمن الغاز الطبيعي على إنتاج الكهرباء في إيطاليا، مما أدى أيضًا إلى ارتفاع أسعار الكهرباء بالجملة. وفي عام 2010، استأثر الغاز الطبيعي بنسبة 50% من مجموع إنتاج الكهرباء. وانخفضت حصة الغاز الطبيعي إلى 33% في عام 2014، ثم ارتفعت مرة أخرى، لتصل إلى 48% في عام 2021، و56% في النصف الأول من عام 2022، وفقًا للتقرير، حيث ملأ الغاز فجوة الإنتاج القياسي المنخفض للطاقة المائية في عام 2022.

التأثير الضاغط على ذوي الدخل المنخفض

في إسبانيا، تنفق الأسر ذات الدخل المنخفض الآن ما يقدر بنحو 70% أكثر على الطاقة مما كانت عليه في عام 2020، وفقًا لـ Cambridge Econometrics. وأشارت إلى أن الحكومة الإسبانية تدخلت بشكل مكثف في أسواق الطاقة عن طريق خفض الضرائب، وإدخال التحويلات النقدية للأسر المعيشية، ووضع حد أقصى لسعر الغاز الطبيعي لمولدات الطاقة. وقد أدى هذا الأخير إلى انخفاض أسعار الكهرباء مقارنة بالعديد من بلدان الاتحاد الأوروبي الأخرى.

من المتوقع أن تكلف تدابير الدعم هذه الحكومة الإسبانية أكثر من 35 مليار يورو، أي ما يعادل ما يقرب من 3% من الناتج المحلي الإجمالي الإسباني. ومع ذلك، سيظل المستهلكون يشعرون بعبء ارتفاع تكاليف المعيشة.

في مارس/آذار، كانت أسعار الكهرباء وحدها مسؤولة عن 45 ٪ من التضخم السنوي في إسبانيا، ولكن الأسعار انخفضت منذ ذلك الحين نتيجة للتدخل الحكومي. فبين شهري مايو/أيار ويوليو/تموز، كانت أسعار الوقود الأحفوري تمثل 19% إلى 25% من إجمالي معدل التضخم، وكانت أسعار الكهرباء تمثل 16%.

كما يشكل ارتفاع معدلات التضخم تحدياً حقيقياً في ألمانيا، صاحبة أضخم اقتصاد في أوروبا. وهناك أيضاً يجب إلقاء اللوم على ارتفاع أسعار الغاز.

قال كامبريدج إيكونوميتريكس في تقرير ركز على ألمانيا: “نحن نقدر أن الزيادة في أسعار الطاقة تجعل متوسط الأسرة 735 يورو أسوأ في عام 2022 مقارنة بعام 2020، ويرجع ذلك في الغالب إلى ارتفاع أسعار الغاز”.

إجراءات الدعم

وقد اتخذت الحكومة الألمانية عددا من تدابير الدعم لمساعدة الأسر والشركات والصناعة على دفع فواتير الطاقة، بما في ذلك وضع حدود قصوى للأسعار التي من المتوقع أن تدخل حيز التنفيذ في مارس من العام المقبل. علاوةً على ذلك، ستدفع الدولة فواتير الطاقة للأسر لشهر ديسمبر من هذا العام. ووفقًا للتقرير، ستخفف هذه التدخلات من تأثير ارتفاع الأسعار “إلى حد ما “، ولكن من المتوقع أن تكلف تدابير المساعدة الحكومة ما يقرب من 5 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

وبالإضافة إلى الغاز، أدى ارتفاع أسعار الفحم أيضا إلى زيادة التضخم في بعض البلدان.

وقالت الشركة الاستشارية إن الوقود الأحفوري في بولندا، التي تعتمد بشكل كبير على الفحم لتوليد الكهرباء، يمثل ما يقرب من 40٪ من إجمالي معدل التضخم على أساس سنوي في بولندا في يونيو 2022، والذي بلغ أكثر من 14٪.

ارتفع سعر الفحم المنزلي، الذي يستخدم على نطاق واسع في تدفئة المنازل البولندية، بنسبة 157٪ بين أغسطس 2021 وأغسطس 2022.

ويرجع ارتفاع أسعار الطاقة في بولندا جزئياً إلى العقوبات التي فرضتها بولندا والاتحاد الأوروبي على الغاز والفحم الروسيين. وقالت كامبريدج إيكونوميتريكس إن الدوافع الأخرى هي ضعف الزلوتي مقابل الدولار الأمريكي واليورو، والارتفاع الطفيف في الطلب العالمي بعد عمليات الإغلاق بسبب كوفيد.

ارتفعت أسعار الكهرباء بوتيرة أبطأ بكثير من الطاقة للنقل والتدفئة، مع زيادة سنوية بنسبة 5.1 ٪.

وقال التقرير “هذا هو نتيجة لأسعار التجزئة المنظمة بشدة في بولندا، حيث تميل الجهات التنظيمية إلى تثبيت الأسعار لمدة عام مقدمًا”. ومع ذلك، يقدر المحللون أن الزيادة في أسعار الطاقة تجعل متوسط دخل الأسرة 914 يورو أسوأ في عام 2022 مقارنة بعام 2020، وأن الأسر ذات الدخل المنخفض تنفق الآن حوالي 34 ٪ أكثر على الطاقة مما كانت عليه في عام 2020.

في غضون ذلك، أنفقت الحكومة البولندية ما يقرب من 10 مليارات دولار أمريكي على تحديد أسعار الفحم، وتجميد أسعار الكهرباء حتى نهاية عام 2023، فضلاً عن توجيه الإعانات والتحويلات النقدية للأسر.

وقالت كامبريدج إيكونوميتريكس إن كهربة التدفئة والنقل وكذلك نشر مصادر الطاقة المتجددة على نطاق واسع على المدى الطويل قد يؤدي إلى انخفاض أسعار الطاقة ويحد من الحاجة إلى التدخل الحكومي المكلف في الاتحاد الأوروبي عندما ترتفع أسعار الوقود الأحفوري.

xxxxxxx