التحول السريع في مجال الطاقة سيتيح فرص عمل ويخفض التكلفة

وجدت دراسة جديدة أن السياسات الحكومية التي تساعد على تسريع التحول في مجال الطاقة إلى صافي الانبعاثات الصفري ستخفض فواتير الطاقة في المستقبل وتتيح فرص عمل مع الحفاظ على نمو الناتج المحلي الإجمالي في الاقتصادات المتقدمة والنامية على حد سواء.

وجدت الدراسة، التي نشرها تحالف We Mean Business Coalition بتكليف من شركة Cambridge Econometrics، أن تسريع التحول إلى الطاقة النظيفة في كل منطقة جغرافية خضعت للبحث، سيقلل من إنفاق الأسر على إجمالي تكاليف الطاقة. ويعكس هذا كهربة الاقتصادات، حيث يتم تدفئة المنازل وتبريدها باستخدام مضخات حرارية ويتحول السائقون إلى المركبات الكهربائية.

إذا سرعت مجموعة الدول الصناعية السبع – الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان – التحول في مجال الطاقة إلى اقتصاد بصافي انبعاث صفري بحلول عام 2050، فإن إجمالي فاتورة الطاقة للفرد الواحد، للكهرباء والغاز الطبيعي والبنزين مجتمعة، سيكون في المتوسط أقل بنحو 135 دولارًا أميركيًا في عام 2025 مقارنة بسيناريو بقاء الأمور على حالها. ووفقًا للتقرير بحلول عام 2030، سيكون إجمالي فاتورة الطاقة للفرد الواحد، في المتوسط، أقل بنسبة 25% أو 488 دولارًا أمريكيًا، وبحلول عام 2035، سينخفض ما ينفقه المقيم العادي في بلد من بلدان مجموعة الدول الصناعية السبع كل عام على الطاقة بنسبة 45% أو 825 دولارًا أمريكيًا.

قالت الدراسة: “يسمح التحول إلى تقنيات الطاقة المتجددة بالحصول على طاقة رخيصة ينفصل سعرها عن الأحداث الجيوسياسية التي يمكن أن تؤدي إلى مشكلات في إمدادات الوقود الأحفوري وما يترتب عليها من زيادات في الأسعار. ومع وجود منازل أكثر دفئًا ووسائل نقل أرخص، تواجه الأسر ذات الدخل المنخفض صدمة دخل متاح قابل للتصرف فيه كبيرة وإيجابية، حيث يجري إنفاق أموال أقل على التدفئة والانتقال إلى العمل.”

خلص البحث أيضًا إلى أن تسريع التحول في مجال الطاقة سيؤدي إلى خلق المزيد من فرص العمل، في الاقتصادات المتقدمة والناشئة على حد سواء.

 

سوف يخلق سيناريو التحول المتسارع في أوجه 1.92 مليون وظيفة إضافية في مجموعة الدول الصناعية السبع في عام 2025. غير أنه سيلزم وضع سياسات لتعليم العمال وإعادة تدريبهم مع تراجع قطاعات الوقود الأحفوري ونمو قطاعات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة والمركبات الكهربائية.

في الهند، سيتم خلق 15.4 مليون وظيفة إضافية بحلول عام 2025 في سيناريو التحول المتسارع، مقارنة ببقاء الأمور على حالها. وستشهد إندونيسيا إضافة 5 ملايين وظيفة بحلول عام 2030.

سوف يدعم تسارع التحول في مجال الطاقة النظيفة كذلك نمو الناتج المحلي الإجمالي، وفقًا للدراسة، وإن كان النمو سيكون أكبر بالنسبة لكبار مستوردي الوقود الأحفوري. وبالنسبة لمجموعة الدول الصناعية السبع، سيقدم سيناريو النحول المتسارع مستويات من الناتج المحلي الإجمالي أعلى من سيناريو بقاء الأمور على حالها: سيكون الناتج المحلي الإجمالي أعلى بنسبة 1.8% و1.3% و0.8% في الأعوام 2025 و2030 و2035 على التوالي.

فيما يخص الاتحاد الأوروبي، وهو مستورد رئيسي للوقود الأحفوري ورائد في التقنيات الخضراء (المراعية للبيئة)، ستشهد الكتلة زيادة في ناتجها المحلي الإجمالي تقدر بنحو 7.3 تريليون يورو خلال الفترة من 2022 إلى 2036. ويعادل هذا 50% من الناتج المحلي الإجمالي للاتحاد الأوروبي في عام 2021.

قالت الدراسة: “يُظهر هذا أن الطاقة المتجددة الرخيصة جنبًا إلى جنب مع الاستثمار في كفاءة الطاقة سيؤدي إلى تحسين حياة الأوروبيين بشكل كبير”.

سوف تستفيد اليابان، بمواردها الضئيلة من الطاقة الطبيعية وبوصفها مركزًا للتصنيع المتقدم، أيضًا على الصعيد الاقتصادي من التحول في مجال الطاقة النظيفة. وسيكون الناتج المحلي الإجمالي أعلى بنسبة 1.4% في عام 2025 في سيناريو التحول المتسارع، وأعلى بنسبة 4% في عام 2030 وأعلى بنسبة 5% في عام 2035، مقارنة بسيناريو بقاء الأمور على حالها.

بالنسبة للدول النامية، سيكون الناتج المحلي الإجمالي للهند في سيناريو التحول المتسارع أعلى بكثير عند 9.9% و7.3% و5.1% في أعوام 2025 و2030 و2035 على التوالي.

الرابحون والخاسرون

في ظل سيناريو إزالة الكربون المتسارع، تعتمد الاقتصادات سياسات لتحقيق صافي انبعاث صفري لثاني أكسيد الكربون بحلول منتصف عام خمسينيات القرن الحادي والعشرين – تصل البلدان المتقدمة إلى صافي انبعاث صفري بحلول عام 2050، في حين تصل البلدان النامية إلى صافي صفري في أواخر خمسينيات القرن الحادي والعشرين إلى أوائل ستينيات القرن الحادي والعشرين.

لكن الدراسة وجدت أنه بالنسبة لكبار مصدري الوقود الأحفوري، بما في ذلك الولايات المتحدة وكندا، سيكون تأثير التحول في مجال الطاقة مختلفًا عن تأثيره بالنسبة لصافي مستوردي الطاقة. ففي الولايات المتحدة، على سبيل المثال، سيوفر سيناريو التحول المتسارع مستوى ناتج محلي إجمالي أعلى من سيناريو بقاء الأمور على حالها في عام 2025، عند 1.9%، وفي عام 2030، عند 0.4%. لكن بعد ذلك، يتباطأ النمو بسبب الانكماش في قطاعات الوقود الأحفوري الكبيرة نتيجة انخفاض الطلب المحلي والعالمي على الوقود الأحفوري في ثلاثينيات القرن الحادي والعشرين.

قالت الدراسة: “بالطبع، كما هو الحال مع معظم التغييرات، هناك رابحون وخاسرون، وكمنتج ومستهلك ومصدر رئيسي للوقود الأحفوري، ستواجه الولايات المتحدة بعض الخسائر من خلال التحول الأخضر”.

من المتوقع أن تتعرض الولايات المتحدة لخسائر في الناتج المحلي الإجمالي تصل إلى 4.5 تريليون دولار أمريكي بين عامي 2022 و2036 بسبب التحول الأخضر. ويرجع 3.5 تريليون دولار أمريكي من هذا المبلغ إلى انخفاض فرص العمل في القطاع المرتبط بالوقود الأحفوري وانخفاض ناتجه.

غير أن هذه الخسائر قد تتجاوزها المكاسب المحققة في قطاعات أخرى.

قالت الدراسة: “إن كهربة الاقتصاد تعني ضمناً التصنيع الداخلي شبه الكامل لإمدادات الطاقة، مما سيخلق فرص عمل جديدة في توليد الكهرباء. وهذا صحيح حتى في حالة استيراد المكونات والخبرات، كما في طاقة الرياح البحرية، من أماكن ذات صناعات أكثر رسوخًا، مثل أوروبا”.

أشارت الدراسة أيضًَا إلى أن الولايات المتحدة تمتلك بالفعل “خبرة كبيرة” في إنتاج المركبات الكهربائية وتكنولوجيا بطارياتها، مع “إمكانات كبيرة” للصادرات.

في أواخر العقد الأول من القرن الحادي والعشرين تم توظيف أكثر من مليون شخص في الصناعات المتعلقة بالوقود الأحفوري في الولايات المتحدة، في حين تم توظيف 476000 في الصناعات المتعلقة بالتكنولوجيا المتجددة.

قالت الدراسة: “مع تمثيل تقنيات الطاقة المتجددة 10% فقط من مزيج الطاقة، فإن هذا يشير إلى إمكانات قوية لنمو الوظائف مع نمو القطاع”.

More about

المزيد من المعلومات

Share this

شارك هذا