روسيا تكسب 93 مليار يورومن صادرات الوقود الأحفوري في 100 يوم من الحرب

وفي الأيام المائة الأولى من حرب أوكرانيا، تجاوزت الصين ألمانيا وإيطاليا كأكبر مستورد للوقود الروسي، كما أعلن في تقرير جديد.

وصدرت روسيا ما قيمته 93 مليار يورو من الوقود الأحفوري في الأيام المائة الأولى منذ غزو أوكرانيا، مع 32% من عائدات التصدير والتي تأتي من الغاز الأحفوري، وفقًا لدراسة جديدة نشرت يوم الاثنين من قبل مركز أبحاث الطاقة والهواء النظيف (CREA)، وهي مؤسسة فكرية غير ربحية. ووجدت الدراسة أن الصين قد تجاوزت ألمانيا كأكبر مستورد للوقود الأحفوري الروسي، عند 12.6 مليار يورو، لكن ألمانيا لا تزال أكبر مستورد للغاز الروسي.

ووجدت دراسة CREA أن دول الاتحاد الأوروبي استوردت 61% من صادرات روسيا من الوقود الأحفوري في أول 100 يوم من الحرب، بقيمة تقدر بنحو 57 مليار يورو. يعتبر هذا انخفاضًا مقارنة بتحليل CREA في أواخر أبريل/نيسان عندما وجدت أن دول الاتحاد الأوروبي قد استوردت 71% من صادرات روسيا من الوقود الأحفوري. ووجد التقرير الجديد أيضا أن الصين قد تجاوزت ألمانيا وإيطاليا كأكبر مستورد للوقود الروسي.

وقال التقرير: “كانت واردات الصين ثابتة بشكل أساسي في حين تمكنت ألمانيا من تحقيق تخفيض متواضع في واردات النفط من روسيا”.

وكانت أكبر البلدان المستوردة هي الصين (12.6 مليار يورو)، وألمانيا (12.1 مليار يورو)، وإيطاليا (7.8 مليار يورو)، وهولندا (7.8 مليار يورو)، وتركيا (6.7 مليار يورو)، وبولندا (4.4 مليار يورو)، وفرنسا (4.3 مليار يورو)، والهند (3.4 مليار يورو).

قدرت عائدات الصادرات الروسية من الغاز عبر الأنابيب بـ 24 مليار يورو مقارنة بـ 5.1 مليار يورو للغاز الطبيعي المسال. وهذا يقارن بإيرادات قدرها 46 بليون يورو للنفط الخام، و 13 بليون يورو للمنتجات النفطية، و 4.8 بليون يورو للفحم. كانت محطات Fluxys في فرنسا وبلجيكا الوجهات الرئيسية لعمليات ضخ الغاز الطبيعي المسال القادم من روسيا. استوردت محطة زيبروج ما يقدر بـ 60 شحنة من الغاز الطبيعي المسال في فترة المائة يوم بقيمة تقدر بـ 3.7 مليار يورو. واستوردت شركة Montoir-de-Bretagne، التي تملكها أيضا شركة Elengy، 12 شحنة تقدر قيمتها بمبلغ 1.29 بليون يورو.

ووجد تقرير CREA أن أحجام الواردات من الوقود الأحفوري الروسي انخفضت بنحو 15% في مايو من هذا العام مقارنة بالفترة التي سبقت غزو أوكرانيا. وكلف انخفاض الطلب وسعر النفط الروسي المخفض روسيا حوالي 200 مليون يورو يوميًا في شهر مايو.

وفي الوقت نفسه، أدى ارتفاع أسعار النفط والغاز والفحم منذ الغزو إلى زيادة عائدات صادرات الكرملين.

وقالت الدراسة: “كان متوسط أسعار الصادرات الروسية أعلى بنسبة 60% من العام الماضي، حتى لو تم خصمها من الأسعار الدولية”.

وفي ملاحظة إيجابية، قال مكتب الطاقة الإقليمي إن ارتفاع أسعار الوقود يمكن أن يعجل بعملية انتقال الطاقة.

كما ذكر التقرير: “إن الارتفاع القياسي في أسعار الوقود الأحفوري والدافع لتقليل الاعتماد على روسيا قد دفع إلى زيادة الطموح في استعمال الطاقة النظيفة وكفاءة الطاقة في جميع أنحاء أوروبا، مما سيقلل بشكل فعال من تأثير حظر الواردات من روسيا”.

زيادة الواردات الروسية

لكن التقرير وجد أيضًا أن الهند وفرنسا والصين والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية زادت واردات الوقود من روسيا في هذه الفترة. وأصبحت الهند مستوردًا كبيرًا للنفط الخام الروسي، حيث اشترت 18% من صادرات البلاد مقارنة بنسبة 1% فقط قبل الغزو. وعلاوة على ذلك، يعاد تصدير “حصة كبيرة” من النفط الخام المستورد من الهند كمنتجات نفطية صافية، بما في ذلك إلى الولايات المتحدة وأوروبا، وهو “ثغرة مهمة يجب إغلاقها”. وقالت إن أكثر من نصف عمليات التسليم من مصفاة “ريلاينس” التي تبلغ 1.24 مليون برميل/يوم تصدر خارج الهند.

وأضافت CREA: “حوالي 20% من الشحنات المصدرة كانت متوجهة إلى قناة السويس، مما يشير إلى أنها كانت متجهة إلى أوروبا أو الولايات المتحدة. وحددنا أن الشحنات كانت متجهة إلى الولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة”.

وعلاوة على ذلك، اشترى المشترون الأوروبيون، في فرنسا وبلجيكا وهولندا، معظم شحنات الغاز الطبيعي المسال والنفط الخام الروسية بخصم.

وقال التقرير “تتم هذه المشتريات خارج العقود الموجودة مسبقًا، وبالتالي تمثل دائمًا قرار شراء نشط”.

وأضاف تقرير CREA أنه نظرًا لمسافات الشحن الطويلة من الهند، فإن العقوبات البعيدة المدى المفروضة على الناقلات التي تنقل النفط الخام الروسي ستحد بشكل كبير من نطاق هذا النوع من إعادة توجيه صادرات روسيا. وقد فرض الاتحاد الأوروبي عددًا من العقوبات على واردات النفط الروسية المنقولة بحراً والتي ستبدأ في النفاذ في غضون ستة أشهر بالنسبة للشحنات الفورية والعقود القائمة. كما سيحظر على مشغلي الاتحاد الأوروبي تأمين وتمويل شحنات النفط إلى بلدان ثالثة.

وفي تقريرها السابق، حددت CREA 23 شركة كبيرة اشترت الوقود الأحفوري الروسي في الشهرين الأولين من الحرب. وإجمالًا، واصلت 13 شركة من هذه الشركات عمليات الشراء في أيار/مايو، بما في ذلك شركات النفط Exxon و Shell و Total و Repsol، فضلًا عن شركات الطاقة Taipower، وشركتي Chubu للطاقة الكهربائية وTEPCO اليابانيتين.

غير أن بعض الشركات، بما فيها RWE و Kyushu Electric Power و Tohoku Electric Power و KEPCO و Hyundai Steel و Sumitomo و Mitsubishi و Enagas، لم تستورد شحنات روسية في أيار/مايو.

وقال التقرير: “ليس من الواضح ما إذا كانوا قد أنهوا عمليات الشراء أو ببساطة لم يكن لديهم عمليات تسليم في مايو”.

More about

المزيد من المعلومات

Share this

شارك هذا