Mon, Mar 4 2024 ٤ مارس ٢٠٢٤

شركات التكرير تشير إلى فوز الهند في مجال الطاقة المتجددة

يبدو أن أوراق اعتماد الطاقة المتجددة في الهند ستحصل على دفعة حيث تعمل أكبر مصافي التكرير في البلاد على إبطاء مشاريع الوقود الأحفوري والتركيز بدلاً من ذلك على المشاريع الخضراء.

Wind turbines (Photo credit: Adobe Stock/Todd)

وأبطأت أكبر شركات التكرير في الهند، التي تلبي 4.5 مليون برميل يوميًا من الطلب المحلي على الوقود، إضافة منشآت معالجة الخام، وتركز بدلاً من ذلك على بناء البنية التحتية لشحن السيارات الكهربائية في الهند، والطاقة المتجددة وغيرها من المشاريع الخضراء.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قالت شركة النفط الدولية التي تديرها الدولة، وهي أكبر شركة لتكرير النفط في الهند وتمثل ثلث طاقة التكرير في البلاد، إنها بحاجة إلى إنفاق تريليوني روبية (24 مليار دولار) في مشاريع تحويل الطاقة لتحقيق هدف صافي الانبعاثات لعام 2046.

قال رئيس مجلس إدارة الشركة SM Vaidya إن الاستثمار، وهو ما يقرب من ضعف إنفاقها المقترح في أعمال الوقود التقليدية للشركة، سيساعد في تحفيز الاستثمار في الوقود الحيوي والطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر واحتجاز الكربون.

وتخطط اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية لبناء 3 جيجاوات من قدرة الطاقة المتجددة و0.6 مليون طن سنويًا من قدرة الوقود الحيوي بحلول عام 2025، لترتفع إلى 35 جيجاوات من الطاقة المتجددة، و4 ملايين طن/سنة من الوقود الحيوي و1 مليون طن/سنة من الغاز الحيوي بحلول عام 2030. بحلول عام 2050، تخطط للحصول على 200 جيجاوات من الطاقة المتجددة، و7 ملايين طن/سنة من الوقود الحيوي و9 ملايين طن/سنة من الغاز الحيوي.

كما تخطط الشركة لإنشاء 4700 محطة شحن للسيارات الكهربائية و66 محطة لمبادلة البطاريات، وتطوّر محطة هيدروجين خضراء بسعة 7000 طن/سنة في مصفاة بانيبات في شمال الهند.

وفي الوقت نفسه، تقوم شركة بهارات بتروليوم (BPCL) التي تديرها الدولة بإنشاء محطات شحن للسيارات الكهربائية كل 100 كيلومتر على جانبي الطريق على 100 ممر للطرق السريعة في جميع أنحاء البلاد، حسبما قال بي إس رافي، المدير التنفيذي لتجارة التجزئة في شركة بهارات بتروليوم، لـ Gas Outlook.

قال راهول بريثياني، كبير مديري الاستشارات في CRISIL Market Intelligence and Analytics، لـ Gas Outlook ، إن شركات النفط الحكومية تخطط لأنشطتها حول تحقيق هدف الصفر الصافي المحدد هذا بحلول عام 2040 (2046 لـ IOCL). وتشمل هذه المشاريع زيادة قدرة الهند في مجال الطاقة المتجددة وكذلك إنتاج الغاز الحيوي والوقود الحيوي والهيدروجين الأخضر.

نتيجة لذلك، من المتوقع أن يتم تشغيل 50 مليون طن بالكاد من طاقة التكرير الأساسية في الهند في السنوات القليلة المقبلة، وفقًا لبيانات الشركة، بينما تحتاج الهند إلى ضعف هذه القدرة لتلبية الطلب المتزايد على الوقود.

قال هيتال غاندي، مدير كريسيل ريسيرش، لـ Gas Outlook ، إن توسع طاقة التكرير في الهند قد تراجع على مدى السنوات الخمس الماضية، حيث نما بمعدل نمو سنوي مركب بنسبة 1 في المائة مقارنة 2017-22 المالية مقارنة بـ 2 في المائة خلال السنوات المالية 2012-17.

وقال غاندي إن  الاضطرابات الناجمة عن كوفيد-19 قد أثرت على الطلب على المنتجات البترولية، لكن من المتوقع أن ينتهك الطلب على الوقود مستويات ما قبل كوفيد-19 ويصل إلى مستوى قياسي في السنة المالية المنتهية في مارس 2023.

ارتفاع الطلب على الوقود

ويساهم البنزين والديزل، إلى جانب الفحم، بأكبر قدر من التلوث في الهند — حيث توجد ست من أكثر 10 مدن تلوثًا في العالم في الهند. وتتوقع وكالة الطاقة الدولية التي تتخذ من باريس مقرًا لها أربعة ملايين برميل يوميًا من الطلب الجديد على الوقود في الهند بحلول عام 2040، وهي أكبر زيادة لأي بلد، وتتوقع توقعات النفط العالمية لمنظمة أوبك أن يتضاعف استخدام الهند للنفط إلى 11.1 مليون برميل يوميًا بحلول عام 2045. تتوقع وزارة النفط أن يصل طلب الهند على النفط إلى 220 مليون طن أو أكثر من 5 ملايين برميل يوميًا في هذه السنة المالية، وأن يصل معدل النمو إلى 4-5 في المائة كل عام.

وقال غاندي: “على الرغم من احتمال أن يلقي الزخم الحالي لإزالة الكربون – بما في ذلك تحسين مزج الوقود الحيوي وإنتاجه – بظلاله على نمو الاستهلاك على المدى الطويل، فمن غير المرجح حدوث انخفاض كبير في استهلاك المنتجات البترولية”.

وسط ارتفاع الطلب على الوقود، تعمل مصافي التكرير الهندية على إبطاء إضافات الطاقة.

تم الإعلان عن أكبر مشروع للتكرير في الهند في راتناجيري ، وهو مصفاة في موقع واحد تبلغ طاقتها 1.2 مليون برميل يوميًا، وتُعدّ الأكبر في العالم، في عام 2016 بمشاركة أرامكو السعودية وشركة أدنوك الإماراتية. وكان من المقرر أن يكتمل هذا العام. ولم يبدأ المشروع حتى الآن بعد أن أخرت احتجاجات السكان المحليين حيازة الأراضي في ولاية ماهاراشترا. وقد تم الآن تعليق المشروع، حيث يفكر المستثمرون الأجانب مرتين قبل التخطيط للاستثمار في مشاريع المصب الهندية. 

وبدأت اللجنة الأولمبية الدولية، التي تمثل ثلث طاقة البلاد البالغة خمسة ملايين برميل يوميا، تشغيل أحدث مصفاة لها في عام 2016 في باراديب. ونفّذت شركة التكرير الزميلة بهارات بتروليوم برنامج توسع كبير في مصفاة كوتشي في عام 2017.

قال المدير التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية أوتيا بهاتاشاريا لـ Gas Outlook إن اللجنة الأولمبية الدولية تستثمر حوالي 1 تريليون روبية في أعمالها التقليدية بما في ذلك التكرير والبتروكيماويات. لكن معظم هذه الاستثمارات ستركز على منشآت بتروكيماوية جديدة، بما في ذلك كراكرز النافتا ومصانع مشتقات الإيثيلين، وجزء أصغر نحو إضافة طاقة تكريرية.

الاستثمار في المواد الكيميائية يترك أقل لوقود السيارات. وستزيد اللجنة الأولمبية الدولية مؤشر كثافة البتروكيماويات في مصافيها إلى نحو 15 بالمئة بحلول 2030 من خمسة بالمئة. وهذا يعني أن اللجنة الأولمبية الدولية ستنتج كميات أقل من الديزل والبنزين ووقود الطائرات والمزيد من المواد الكيميائية.

قال موكيش سورانا، الرئيس السابق لشركة هندوستان بتروليوم (HPCL) والرئيس التنفيذي الحالي لمصفاة راتناجيري، لـ Gas Outlook ، إن أحدث مشروع لتكرير الحقول الخضراء تديره الدولة في بارمر لديه 26 بالمائة من كثافة البتروكيماويات، وكذلك المشاريع المستقبلية.

وأضاف سورانا أنه بعد خصم ما بين 25 و26 بالمئة للمواد الكيماوية وحوالي عشرة بالمئة لتشغيل المصفاة فإن 65 بالمئة فقط من الوقود متاح للوقود مقارنة بأكثر من 90 بالمئة اليوم للمصافي القديمة.

xxxxxxx