الشرق الاوسط

Analysis

View All

تقارير و تحليلات

عرض الكل
Eastern Mediterranean

غاز شرق البحر الأبيض المتوسط ​​في دائرة الضوء وسط الصراع في غزة

أدى الصراع المستمر في غزة إلى تساؤلات حول المخاطر التي تهدد مشاريع الغاز الطبيعي الحالية والجديدة في شرق البحر الأبيض المتوسط.

Israel gas

هل بلغت دبلوماسية الغاز والطاقة الإسرائيلية حدودها؟

لا يزال سوق الغاز في إسرائيل صغير، ولكن في العقد الذي سبق بدء الحرب على غزة في أكتوبر، كان نموها ملحوظا.

Saudi Aramco

أرامكو السعودية تتطلع إلى التوسع العالمي في الغاز الطبيعي المسال بحصة في “ميد أوشن” MidOcean

تمثل صفقة MidOcean البالغة قيمتها 500 مليون دولار أول استثمار دولي لأرامكو السعودية في الغاز الطبيعي المسال.

World Bank

محللون: “من غير المرجح حدوث فوضى في أسواق الطاقة بسبب الحرب في غزة”

وقال تقرير للبنك الدولي إن أسعار النفط قد ترتفع بشكل كبير إذا امتدت الحرب في غزة وتسببت في انقطاع الإمدادات. لكن قال المحللين إن ذلك لا يبدو مرجحا في الوقت الحالي.

Abu Dhabi National Oil Company

شركة بترول أبوظبي الوطنية تتخذ قرارًا استثمارياً نهائيًا وربطت احتجاز وتخزين الكربون بهدف الانبعاثات الصفرية

ومن خلال مشروعها العملاق "حيل وغشا"، تقول شركة بترول أبوظبي الوطنية إنها ستستخدم احتجاز الكربون وتخزينه للعمل بدون أي انبعاثات.

hydrogen pipeline

دراسة: خط أنابيب الهيدروجين الخليجي الأوروبي قابل للتطبيق

قال خبراء باحتمال أن يمثّل خط أنابيب الهيدروجين من دول الخليج إلى أوروبا أحد أكثر الخيارات المطروحة تنافسية من حيث التكلفة وسط أهداف لاستيراد 10 ملايين طن من الوقود إلى أوروبا بحلول عام 2030 كجزء من أهداف انتقال الطاقة.

COP28

في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (COP28)، خففت الإمارات العربية المتحدة موقفها، والآن يجب على المملكة العربية السعودية أن تحذو حذوها

لا تزال المملكة العربية السعودية شوكة في ظهر مؤتمر المناخ الثامن والعشرين. ولم يتبق سوى حل واحد، وهو أن تستضيف دولة الخليج النفطية مؤتمر المناخ الخاص بها، وأن تواجه التدقيق العالمي كما فعلت دولة الإمارات العربية المتحدة.

Al Jaber

دراما في الصحراء: الجابر يتراجع عن علوم الوقود الأحفوري

لقد مر أقل من أسبوع منذ بدء مؤتمر COP28، أكبر قمة للأمم المتحدة بشأن المناخ على الإطلاق، في مدينة دبي النفطية، لكن الدراما وصلت بالفعل إلى ذروتها بعد أن شكك سلطان الجابر في السبب العلمي وراء التخلص التدريجي من الوقود الأحفوري.